فهرس الموضوعات

حقوق الانسان والطفل

حُقوق الإنْسَان في الاسلام

ميثاق الطفل في الإسلام

اتفاقية حقوق الطفل

أيـــــذاء الـطـفـل

ماهو؟ من؟ لماذا؟ كيف؟

الاعتداء العاطفي

الاعتداء الجسدي

الاعتداء الجنسي

الإعتـداء بالإهـمـال

الإعتداء على الطفل الرضيع

العـنف الاســري

التعريف والتشخيص

مظاهره ومعالجاته

الوقــــايـة

العنـف المـدرسـي

المظاهر، العوامل، العلاج

العقاب البدني واللفظي

العنف في الاعلام

التأثير على الأطفال

إشكالية العنف في الإعلام

وسائل الترفيه للطفل المسلم

الإعاقة والأعتداء

عوامل الخطورة

الاعتداءات الجنسية

التربيه الجنسيه والتعامل الاجتماعي

التربية الجنسية للأطفال والمراهقين ذوي الاحتياجات الخاصة

منوعـــــــــــــــات

قوانين وتشريعات

مطويات ونشرات

مختارات من المكتبات


الدراسات
المكتبة

ابني العزيز لست وحدك

الكاتب : وزارة العدل – الكويت

القراء : 7901

ابني العزيز لست وحدك


منشورات - وزارة العدل - الكويت
 



أنا طفل كويتي اسمي/أحمد
أدرس في الصف الثاني المتوسط
كنت أعيش مع أمي وأبي في بيت واحد،وفجأة علمت من أمي بأننا سنعيش بعيداً عن أبي .
ولما سألتها لماذا؟
قالت لقد طلقني …
وهاأنا حزين لأني سأعيش بعيداً عن أبي لأني أحب أبي وأمي كثيراً،ولا أرغب بالابتعاد عنهم،تدور في رأسي عدة أسئلة أخاف أن أسألها لأمي .
فلما سمعت منكم فكرت أن أرسل لكم أسئلتي عسى أن أجد عندكم جواب .. ..
  

كانت هذه رسالته التي بعثها إلينا وفيها عدد من الأسئلة التي لم يستطيع عقله الصغير أن يجد إجابة لها ففضل أن يرسلها لنا وهاهي .. ..
ابننا العزيز :
نعرف أنك كنت تعيش هانئاً وسعيداً في أسرتك في دفء والدك .. ووالدتك .. فهكذا خلق الله كل واحد منا صغيراً يعيش في أسرة ثم يكبر .. فيقوم بتعمير الأرض .. ويتفانى في العمل .. ثم يتزوج .. وينجب الأبناء .. وهكذا تستمر الحياة .. إنها سنة الحياة .
نحن نعرف أيضاً أنك تشعر بالحزن والأسى .. وأنك تشعر بالألم .. وتبحث عمن يكون إلى جوارك .. ليعوضك عن سعادتك المنقوصة .. ولكن قبل كل شيء نود أن نقول لك أنه في بعض الأحيان تحدث للأسرة أمور خارجة عن الإرادة .. وتواجهها مشكلات قد تؤدي إلى حدوث خلافات بين الأب والأم .. كل ما نريده منك أن تكون قوياً .. وأن تحاول أن تنسى حزنك وألمك وأن تنضم لأسرتنا لنجيب عن كل أسئلتك ..
لما انفصل والدي ؟
- لا بأس يا عزيزي .. فتلك مشيئة الله ولا راد لمشيئته .. وقد يكون الطلاق راحة للأب والأم .. فالحياة لا تسير على خط ثابت .. الحياة رحلة .. فيها ما نحب .. وما نكره .. وأحياناً نتحمل فيها قدر طاقتنا .. وأحياناً أخرى لا نتحمل ذلك.. قد يحدث أمر كبير بين الزوجين..يعطل مسيرتهما معاً..قد تكون هناك مشكلات تعترض حياتهما معاً..ولا يستطيعان تحملها..وقد تتضخم هذه المشاكل إلى حد يفوق احتمالهما لها..فيقع الطلاق .
هل أنا الطفل الوحيد الذي تعرض لهذه التجربة المحزنة ؟
- لا يا عزيزي..لست وحدك الذي واجه هذا الامتحان وهذه التجربة..كثير قبلك من الأولاد والبنات لاقوا هذا المصير..وعاشوا أحزان الطلاق وكل يوم يتعرض مثلك الكثيرون لهذه التجربة المحزنة..أنها الحياة..والزواج والطلاق كما قلنا هو إحدى سنن الحياة..وربما لا تعرف أن المدرسة التي تدرس بها أو المنطقة التي تسكنها..فيها أيضاً أولاد مثلك يعانون من نفس التجربة بعد طلاق والديهم .
إذن كُتب علي أن أعيش حزيناً ؟
- لا يا بني العزيز..ليس عليك أن تحزن؟ أو تجزع عليك التحلي بالإيمان..والرضا بالقضاء والقدر. نحن نفهم شعورك ونشعر بمرارة المشاعر التي بداخلك فلابد أنك عشت أوقاتاً طيبة وجميلة في ظل والديك وأنت تتذكر الآن هذه اللحظات الجميلة التي كانوا من خلالها يخرجون معك للتنزه على الشاطئ أو للتسوق..أو لتناول الطعام المحبب إليك..لكن إذا كان هذا ليس متاحاً الآن في ظل عدم وجودهما معك فإن هذا لا يعني أن تعيش حياة بائسة حزينة فدائماً تذكر أن كلا منهما - والدك ووالدتك يحبانك كثيراً..ويهتمان لآمرك كثيراً..وقد تستطيع الأم أن تكون معك في هذه الأوقات من حياتك بشكل يزرع البهجة في نفسك..وعندما تذهب إلى والدك فإنه سوف يأخذك معه أيضاً إلى الأماكن المحببة إليك..لذلك لا تغضب أو تحزن..وإذا راودتك أفكاراً حزينة..تحّدث إلى والدتك أو إلى والدك فسوف يبذلان جهدهما لانتزاع هذه المشاعر من قلبك ويعيدان السعادة والبهجة إلى محياك ..
هل أنا سبب لطلاق أبي وأمي ؟
- وكيف يا ابني الحبيب تكون سبباً من أسباب الطلاق وأنت كنت زينة حياتهما وبهجتهما معاً؟ هون عليك وأبعد عنك هذه الوساوس..فلم تكن أبداً سبباً في الانفصال بينهما ولكن هناك كثير من الأسباب تؤدي لحدوث الطلاق..ربما كان غياب التفاهم كما قلنا في البداية..هناك كثير من الأمور..من المستحسن أن يبتعد عنها الصغار الآن لأنهم حتماً ليسوا سبباً فيها ..
مع من أقف أبي أم أمي ؟
- لا بُني ليس عليك أن تقف مع أياً منهما..فقد تسمع من والدك لوماً لأمك..وقد تجد أمك تلوم أبيك..دعك من هذا الآن..أترك خلافتهما وأتركهما يحددان مصيرهما..أما أنت فابق على محبة كل منهما حاول أن تكون طرفاً محايداً واذكر ايجابيات والدك وليس عليك أن تحزن عندما تسمع أياً منهما يلوم الآخر أو يتحدث عنه بغضب أو بحزن..كل ما عليك أن تتأكد أنهما يحبانك كثيراً .
- الطلاق ليس نهاية  إن مع العسر يسراً  الحياة..وليس آخر المطاف فكما قال الله تعالى بمحكم كتابه  .
- وإذا كانت الحياة قد استحالت بين زوجين فقد يكون بانتظار كل منهما حياة أخرى أجمل وأكثر سعادة..ولذلك فالطلاق في أحيان كثيرة يكون حلاً لمشكلات مستعصية بين الأباء والأمهات وعندما تنتهي المشكلات بين الزوجين بعد ذلك تكون حياة الأبناء أجمل واهدأ..فالحياة بدون المشاكل رغم الطلاق تكون أفضل..وربما لن تجد يا ابننا العزيز ما يشغل والدك عنك بعد الآن .
هل سأمر بفترات صعبة..حتى تتحسن أموري ؟
- عندما يحدث الانفصال بين والديك..تكون الفترة التالية أصعب الفترات..وتتراوح عند بعض الأطفال حسب الظروف المحيطة بهم وسرعان ما تنتهي ويجد كلا من الطرفين حلاً للمشكلات التي تأتي بعد الطلاق وبعدها تتفتح أمامك آفاق الحياة الجديدة وتستقر على ضفاف هذه الحياة لتستمع بها وتعيش طفولتك شرط أن تدرك أن الكل يحبونك..ونحن أيضاً نحبك ونؤكد لك أنك لست وحدك ..
ما الذي أستطيع أن أفعله من أجلهما ؟
- بهدوء وبساطة كن ابناً باراً ومحباً وعطوفاً لهما فإذا كنت تعيش مع أمك عليك أن تتصل بأبيك دائماً..وتخبره عن أمور دراستك..وعن مشاعرك وعن أحلامك..وإذا كنت تعيش معه فلا تنسى أن تداوم على الاتصال بأمك،والسؤال عنها..وأن تؤكد حبك لها واعتزازك بها..إذا لم تكن قادراً على أن تقول لهما ما تريد اكتب رسالة لهما..رسالة معبرة..ولا تعصي لهما أمراً..وأحرص على نيل رضاهما باهتمامك بدراستك وإيمانك بالله وصلاتك والدعاء لهما..
وفقك الله ورعاك .
 

 أطبع الموضوع أرسل الموضوع لصديق


[   من نحن ? |  البوم الصور | سجل الزوار | راسلنا | الصفحة الرئيسية ]
عدد زوار الموقع : 3964362 زائر

مجموعة المسـاندة لمنع الاعتداء على الطفل والمرأة

جميع الحقوق محفوظة